فوائد كورونا

فوائد كورونا

بالإضافة إلى بث الرعب في قلوب الكثير من سكان المعمورة، وحصد أرواح 50 ألفاً منهم حتى هذه الساعة أحدث فيروس كورونا المستجد بعض التغييرات الجوهرية في حياتنا بسبب الإجراءات الوقائية، بعض هذه التغييرات سيئ والكثير منها جيد كما سأبين في هذه المقالة، فدعونا ننظر إلى الجانب المعافى من الكأس، ونتعرف على فوائد كورونا التي سجلتها حتى الآن.

فوائد كورونا الاجتماعية

  • القضاء على ظاهرة التسكع

انتشر بين شبابنا في السنوات الأخيرة عادة التسكع بلا هدف في المجمعات التجارية، بل وأصبحت هي الأصل والجلوس في المنزل هو الاستثناء، حتى إن الشاب ينظر لمن يطالبه بالجلوس في المنزل باستغراب ويحاجّه بثقة: عسى ما شر، شايفني نفاس؟

والتسكع الخالي من الهدف مضيعة للوقت واستمراء للغفلة والدعة وضعف الإنتاجية، ومظنة لمواجهة الأخطار والمواقف غير المتوقعة، هذا قبل أن نصل إلى آثاره السلبية على الأخلاق والمجتمع كما نرى في الواقع اليوم.

  • البقاء في المنزل

الأصل بقاء الإنسان في منزله لا يخرج إلا لحاجة، كالعمل والتجارة والزيارات اللازمة، لكن مجتمعنا مؤخراً أدخل عادات دخيلة على الفطرة، فحتى ربات المنازل والأمهات أصبح وجودهن خارج المنزل أكثر منه داخله، وكثرت العزائم في المطاعم والكافيهات والأماكن الخارجية، ومن فوائد كورونا أنه أعاد الناس إلى فطرتهم.

  • الاستفادة من وسائل التواصل

لم نشارك في اختراع هذه التكنلوجيا ولم نستغلها الاستغلال الأمثل أيضا، بل أصبحت هذه الوسائل وسائل للتسلية والعبث ونشر الحماقات والشائعات وطلب الشهرة بأي ثمن.

ومن فوائد كورونا أنه جعلنا نعيد استعمال هذه الوسائل بشيء من الفائدة، ففعّلنا آلية التعليم عن بعد والعمل عن بعد والاجتماع عن بعد، وبهذا وفرنا الكثير من الجهد والوقت والمال الذي كنا نهدره عبثا طيلة السنوات الماضية على الصعيد الشخصي والرسمي، واكتشفنا أن الحضور والانصراف في بعض المجالات ليس مبدأ مقدساً كما يحاول بعض المسؤولين الإداريين إقناعنا بذلك.

  • تخفيف الزحمة المرورية

كنت لما أرى إشارة المرور تفتح وتغلق ثلاث مرات قبل أن أصلها لطول طابور السيارات أمامي، أتفحص الشارع المكتظ وأسأل نفسي بامتعاض: يا ترى كم واحد من هؤلاء المتسببين في الزحام ليس لديه هدف يستحق الخروج؟

بعضهم ذاهب إلى السوق ليشتري معطر جو، وبعضهم ليعيد صبغة الشعر لأن اللون البني ليس بالدرجة المطلوبة بالضبط، وبعضهم ليستفسر عن شيئ تافه، وبعضهم ليزور صديقه الذي فارقه قبل خمس ساعات، وبعضهم ملّ من الجلوس في المنزل، وهكذا.

حتى أن بعضهم ذاهب إلى مقر العمل، ليجلس مثل كل يوم 7 ساعات ضائعة من عمره في المكتب ثم يعود.

ومن فوائد كورونا أنه شخل هؤلاء، وميّز من لديه حاجة ماسّة ومن ليس لديه من الحوائج إلا المشاركة في الزحمة فقط والتسبب في زيادتها.

فوائد كورونا الصحية

  • الانتباه لما نأكل

كنا قبل مجيء كورونا نأكل الأخضر واليابس، وربما اليابس فقط إذا اعتبرنا أن الأخضر هو الأكل النباتي الصحي، وفي بيوت كثيرة كانت وجبة الغداء تعدّ يومياً في المنزل على المعتاد لكن كل فرد من العائلة يطلب له وجبة في نفسه من مطعم مختلف، وكانت دراجات وسيارات تطبيق طلبات وكاريدج تقف على الباب في طابور مهيب.

الآن عادت العائلة لأكل المنزل، وأصبح الأكثرية يهتمون بمدى صحية الأكل وإضافة ما يقوي جهاز المناعة من أصناف الطعام.

  • الاهتمام بالنظافة

ربما كان البعض كان يتهاون في مسألة النظافة، النظافة الشخصية ونظافة المكان، الآن أجبر هؤلاء على العودة إلى الفطرة السليمة، مكرها أخاك لا بطل.

الأشخاص الذين كانوا يدخلون المستشفيات الممتلئة بأنواع الفايروسات، والأماكن العامة كثيرة الاستعمال، تعودوا الآن أن يستخدموا معقمات الأيدي المصفوفة على الجدران.

حتى عند الشعوب التي كانت تحارب الماء في دورات المياه، حلوا مشكلتهم الشخصية مع الماء وأعادوا الصداقة بينهما.

  • السماح للكوكب أن يتنفس قليلاً

قبل كورونا كان كوكبنا مختنقاً بالغازات والانبعاثات السامة والأدخنة و يشكو الاحتباس الحراري، وقد سجلت المراصد العلمية انحسار نسبة هذه الغازات والانبعاثات الضارة بعد كورونا مثل أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون وذلك لانخفاض عمليات إنتاج الطاقة والنقل والمواصلات وسط تباطؤ النشاط الاقتصادي على النطاق العالمي نتيجة تفشي الوباء.

فوائد كورونا الثقافية

  • إعادة النظر في الثقافة الغربية

ثقافة الغرب ثقافة رأسمالية بامتياز، المجد للمال فقط، لكن فترة الرخاء والرفاهية كانت تخفي عوار هذا المنهج النفعي المادي، وإحدى فوائد كورونا أنه فضح هذا التوحش الجشع الجاف عند أول اختبار.

ظهر هذا في طريقة معالجة أصحاب القرار في الغرب لجائحة كورونا وحيرتهم في الترجيح بين الخسائر البشرية والخسائر المادية، مثل ما رأينا من محاولة إقناع نائبة في الكونغرس الأمريكي لرئيس هيئة مكافحة الأمراض ليصبح الفحص عن الإصابة كورونا مجانياً للمواطن.

أو حيرة حكومة بريطانيا لعدة أيام في الموازنة بين الخسائر البشرية المتوقعة إذا لم تطبق الإجراءات الوقائية من كورونا على الشعب وبين الخسائر الاقتصادية المتوقعة إذا طبقت تلك الإجراءات.

أو تقاعس الحكومات الغربية بشكل عام عن اتخاذ القرارات الوقائية الحازمة للحد من انتشار كورونا، وذلك لعلمهم بما سيعقب هذا من خسائر اقتصادية للشركات الكبرى التي تعتاش على الاستهلاك المستمر.

  • انكشاف تخلفنا الصناعي

أيضاً من فوائد كورونا أنه جعلنا -نحن العرب- نقابل ضعفنا العلمي وتأخرنا الصناعي وجهاً لوجه، فمختبراتنا ومستشفياتنا ومعاملنا ومراكز البحث العلمي لدينا تكشفت عن عجز عقيم، ونحن الآن في انتظار غيرنا ليسعفنا بعلاج لهذا الوباء.

(وأنا الآن أكتب السطر السابق جاءني مقطع صوتي في الواتس أب عن امرأة في تركيا رأت رؤيا سفينة وجبل وسمّاق والنبي ﷺ ولم أكمل المقطع، وفتحت المقطع الثاني وإذا بشيخ من مفسري الأحلام يفسر هذه الرؤيا، ولم أكمل هذا المقطع أيضا، وأظنه سيبشرنا باكتشاف علاج كورونا بالسماق).

ويحك يا كورونا، نحن قادمون، سنحاربك بالأحلام والأعشاب والبهارات.

 البعض قبل اختبار كورونا كان يدرك عجزنا وتخلفنا العلمي، لكن الكثير كانوا غافلين عنه أو يتحايلون على الأمر بقدرتنا الشرائية للحصول على كل ما نحتاجه من العالم بخشم الريال.

هؤلاء الذين يقفزون قصداً عن الاحتياجات التنموية الحقيقية لنا كتبت عنهم ذات مرة مقالاً بعنوان: الراقصون على مسرح التنمية.

  • انكشاف ضعفنا البشري

الثورة الصناعية والعلمية الحديثة منحت الإنسان شعوراً بالقوة المطلقة والاعتداد الزائد بالنفس، وتسرب إليه شعور بقدرته على الاستقلال التام عن عالم الغيب، وأنه بات يملك مفاتيح كل سر مغلق أو في طريقه إلى ذلك، فجاء فيروس كورونا  الكائن المجهري الذي لا يرى بالعين المجردة وقمع الإنسان على رأسه، ليخبره أنه مهما بلغ من العلم والقدرة لا يزال يحبو في رقعة صغيرة مظلمة من الكون الواسع المجهول.

تواضع أيها الإنسان الضعيف فهناك خالق عظيم للكون، فإن لم تؤمن بهذا، فعلى الأقل هناك من هو أقوى منك، ولك أن تسميه ما تشاء، لكن على الآلهة الصغيرة التي تخبئها داخلك أن تتهشم.

فوائد كورونا العامة

بالإضافة إلى ما ذكرته من فوائد كورونا وما نسيت أن أذكره، فقد أجبرنا كورونا على التخلص من كثير من الكماليات والتوافه والعادات السلبية والأشياء الفائضة عن الحاجة.

كنا قبل اضطرارنا للتخلي عن هذه الزوائد نظن أنها ضروريات حياة لا يمكننا العيش بدونها، وعندما جربنا العيش بدونها وجدنا أنها ليست ذات قيمة، وبالرغم من ذلك كنا نثقل بها كواهلنا، ونضيع عليها أوقاتنا، ونشتت فيها جهودنا.

أشياء أنتجتها الحياة الرخوة والثقافة الاستهلاكية فأصبحنا كائنات متخمة باللاشيء.

فوائد كورونا الكبرى

منذ زمن طويل والعالم ليس على طبيعته، انقسمت البشرية إلى قسمين فقط: فاعل ومفعول به.

الفاعل هم أصحاب الشركات العالمية الكبرى العابرة للقارات، أصحاب الأموال الطائلة، أصحاب مصانع الأسلحة والأدوية والإعلام أصحاب شركات النقل الدولي والعلاقات الدولية والدعم اللوجستي.

أما بقية البشر في العالم فهم أجراء بالساعة، يكدوّن طول النهار ليعودوا إلى منازلهم آخر النهار مرهقين، جوعى، عطشى،  يستهلكون بإدمان مرَضي ما تنتجه شركات ومصانع القسم الأول الفاعلين، من طعام وشراب وإعلام وترفيه ونمط حياة.

جاء كورونا وشل حركة النقل والتجارة الدولية وعصف بأسعار الأسهم والنفط والاقتصاد العالمي، هذه المصطلحات التي لا يعرف كنهها إلا أباطرة السوق الدولي وجبابرة الحكم المستبد، إلا بعض الحكام الذين لم يتأثروا كثيراً بشلل الاقتصاد العالمي لأن ثرواتهم تقوم على موارد الطبيعة، فهؤلاء ربما سعدوا قليلاً بمجيء هذا الضيف العزيز فيروس كورونا المستبد مثلهم.

الكوكب في خطر، لذا قام العالم كله على قدم وساق، الحكومات والمنظمات والمؤسسات والشركات وحيتان الأسواق العالمية.

أما السواد الأعظم من البشر فلم يشعروا بشيء تجاه هذه المخاوف حتى الآن، لم يشل ولم يعصف سوى أنه حرمهم من التسكع والزيارات.

وكأن كورونا جاء ليشفي صدور هؤلاء البسطاء المتعبين وهم يرون أسيادهم المتعجرفين يلطمون وينوحون هلعاً من هاجس سقوط عروشهم، أيها المترفون: جربوا مثلنا القلق من فقدان المال أو قصوره عن  تحقيق أمنياتنا، امنحونا فرصة لنشارككم خيرات الأرض، خفضوا قليلا ثرواتكم الترليونية لتقتربوا منا.

من فوائد كورونا أنه أعاد العالم قليلا إلى طبيعته الأولى، الناس سواسية ولو في الخوف أو إمكانية الإصابة بالمرض، أو المنع من السفر، أو الحجر الصحي.

 

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

2 تعليقات

  1. يقول MORTDHA:

    ماحبيت استخدامك لكلمة نوافل ك شيء زائد فائض

  2. تم التعديل لأجل خاطرك

اترك لي أثرك