معايير SEO الأساسية

معايير seo محركات البحث

ملاحظة: هذه التدوينة تعنى بالمواقع الإلكترونية التي يكون المحتوى الكتابي فيها هو العنصر الرئيس، لا مواقع الصور والفيديوهات والأصوات والبرامج، وإن كانت هذه المواقع أيضا تشترك معها في بعض معايير SEO الأساسية التي تشترطها محركات البحث المختلفة.

معنى معايير SEO

SEO اختصار للجملة Search Engine Optimization وهي في الترجمة الحرفية تعني تحسين محرك البحث، والمراد به: تحسين تهيئة الموقع الإلكتروني لمحركات البحث بحيث يصبح مقروءا لها بطريقة واضحة ومن ثم عرض محتواه في الصفحات الأولى من نتائج البحث، لذا فمعنى معايير SEO أي: المواصفات الصحيحة التي تجعل SEO تؤدي وظيفتها على أكمل وجه.

منذ دخولي عالم الويب سنة 1996 مرورا بإنشاء مدونة وسوم سنة 2005 وحتى الآن وأنا مؤمن بجدوى وصحة وأهمية بعض المعايير الفنية لتميز أي موقع إلكتروني، وبالرغم من اتباعي للذوق والفطرة في بادئ الأمر إلا أني وجدت محركات البحث لاحقا تشاركني هذه القناعة.

أهم معايير SEO الأساسية

أستطيع القول أن أهم معايير SEO الأساسية والدائمة على طول الخط تتلخص في صفات قليلة، المصداقية والموهبة والبساطة وأساسيات التكنولجيا، ويمكن تفصيل هذا الموجز في النقاط التالية:

المحتوى الحصري

اكتب مقالتك بنفسك وإذا نقلت جزءا من محتوى لغيرك فاذكره بلا تردد، هذه المصداقية يقرها العرف والمنطق والذوق وحتى محركات البحث، إذ تستطيع محركات البحث أن تميز المحتوى الأصلي من خلال تاريخ نشره، فإن لم تعرف محركات البحث هذا الأمر لأي سبب فأنت تعرف والله يعرف ويوما ما سيعرف الناس، احذر أن يفسد المزورون مبادئك الأخلاقية.

أيضا من المصداقية أن لا تحاول مخادعة محركات البحث لجذبها بإضافة كلمات رئيسية لا تناسب مقالتك أو موقعك فقط لأن الطلب عليها مرتفع في البحث، أو كتابة كلمات مخفية في موقعك لا علاقة لها بالموضوع.

أذكر أحدهم كان يكتب مقالات دينية وعظية وفي أسفلها يكتب بالأبيض كلمات جنسية يندى لها الجبين لكنها لا تظهر  للناس مع الخلفية البيضاء أما محركات البحث فتقرأها وتجذب إليه الزوار اللاهثين عن تلك الكلمات، لكنها بعد مدة تكتشف تلاعبه وتعاقبه.

المحتوى الجيد

جودة المحتوى تعتمد أولاً على عنصر الموهبة في التعبير ثم تأتي بعد ذلك العناصر المكتسبة مثل سلامة اللغة وجمال الإخراج وقيمة النص وغير ذلك.

وقوة الموهبة تتفاوت من شخص لآخر كل في مجاله، فمثلاً إذا نشر شاعر مبدع قصيدة جميلة يكثر بحث الناس عنها ستفهم محركات البحث أن المادة التي نشرها أفضل من مادة الشاعر الضعيف الذي لا يبحث الجمهور عن قصيدته، وهذا يعيدنا لقضية الشاعر والجمهور.

وتعتبر الاستمرارية والنشاط في النشر شكلاً من أشكال جودة المحتوى، فالموقع الإلكتروني الخامل بعد مرور فترة معينة لن يجذب أحداً.

القالب البسيط

البعض يظن أنه كلما كثرت الألوان والأشكال الهندسية في الصقحة كانت جذابة أكثر، ولا أدري من أين أتوا بهذه الفكرة الطفولية.

لا تشتت القارئ بالألوان المتباينة أو المربعات الكثيرة حتى يظن أنه في متاهة لا يدري أين موقعه فيها بالضبط، وأيضا لا تزعجة بالأيقونات التي تظهر له فجأة، مرة تطلب منه التسجيل ومرة تروج له صفحة مقترحة ومرة تعرض عليه خدمة لا يريدها.

والأسوأ من كل ذلك الطابع الجديد الذي غزا مواقع الويب بالإعلانات التجارية في كل زاوية ومساحة بل وحتى في منتصف السطر الذي تقرأ.

سلامة الموقع الإلكتروني

محركات البحث مثل البشر في هذه النقطة، تفضل الموقع الإلكتروني السليم من الأخطاء والعيوب البرمجية، فالزائر الذي تواجهه مشاكل تقنية في تصفح الموقع يخرج ولا يعود له ثانية، ومن ذلك:

سرعة الموقع: كلما كان الموقع سريعا عند زيارته أول مرة وأثناء التجول بين صفحاته كلما قضى الزائر فيه وقتاً أطول وعاد إليه مرة أخرى، أما إذا كان بطيئا فإن الزائر يغلق الصفحة ويمضي، والسرعة والبطء هنا في حدود الثواني القليلة، إنه عصر السرعة، أما في 1996 حتى أوائل الـ 2000 فكنا ننتظر قرابة دقيقة كاملة كي نفتح الموقع أو ننتقل من صفحة لأخرى، وكنا ننبهر بسرعة العالم الجديدة، دقيقة واحدة وإذا بك تتجول في أمريكا، يالها من ثورة تقنية!

الروابط المعطوبة والصور المكسورة: هذه أيضا من الأسباب التي تدعو الزائر ومحرك البحث للضجر والحقد عليك ربما، ولا أسوأ من أن تدعو الزائر للانتقال إلى عنوان أخر من خلال إغرائه بوضع رابط أمامه وهو يقرأ، أو تدعوه مباشرة اضغط هنا ثم تنقله إلى صفحة خاطئة، سيشعر أنك خطفته لصحراء قاحلة.

أو تظهر علامة الصورة المكسورة بشكلها المزعج أمامه، وقد تكون تحدثت بإسهاب تشويقي عن الصورة فقلت: كنا نفعل كذا وكذا وفجأة حدث كذا وكذا فالتقطت هذه الصورة التي تجسد هول الصدمة على وجوه الفريق، لكن الصورة تظهر له هكذا 🖼.

معايير SEO التقنية

تنفرد محركات البحث عن الإنسان ببعض الشروط والمعايير التي تجعلها تعمل بطريقة أفضل لتفهم تعقيدات البشر، الآلة واضحة وموضوعية والبشر غامضون ولديهم أساليب ملتوية، ومن هذه المعايير:

وصف كل شيء لمحركات البحث

وصف العنوان ووصف الصورة ووصف الرابط ووصف الكاتب ووصف الوصف، فعندما تضع  لوحة الموناليزا في موقعك لا تأمل من محركات البحث أنها ستبدأ تناقشك حول رشاقة الريشة وتدرج الألوان وبراعة الرسام، هي أساسا لم تعرف بعد أنها لوحة الموناليزا، يجب أن تخبرها أولاً بكتابة وصف للصورة: لوحة الموناليزا – الرسام  الإيطالي دا فنشي.

وكذا الروابط والملفات الصوتية والفيديوهات بل وحتى عنوان الموقع من البداية، العنوان مدونة وسوم لا يكفي، يجب أن أخبر محركات البحث أنها مدونة شخصية للشاعر القطري عبدالله السالم وبها مقالات وقصائد وسوالف مسلية وأن صاحبها شخص شجاع ووسيم وقوي وثري ومحبوب الجماهير وكذا.

الكلمات الرئيسية

مرة أخرى الآلة لا تفهم مغزاك يا الذيب، لا تعرف ضرباتك تحت الحزام ولا تلميحاتك المبطنة ولا ألغازك الأدبية، لذا عندما تكتب مقالة في الموقع الإلكتروني عليك أن توجه محركات البحث إلى مرادك حتى لو كنت تخفيه من خلال إبراز عدة كلمات رئيسية هي لب الموضوع.

والكلمات الرئيسية لها شروط أيضاً، هذه الشروط قد تجبرك على تشويه مقالتك الإبداعية خصوصا إن كانت مقالة أدبية، فمثلاً يجب تكرار الكلمة الرئيسية في جسد المقالة أكثر من مرة، وكتباتها في عناوين فرعية مكررة بخط عريض H2 مما يحول المقالة الأدبية الرفيعة إلى درس للأطفال.

الروابط الداخلية Internal Links

تفضل محركات البحث الروابط الداخلية التي تربط بين المقالة وبين المقالات الأخرى في الموقع لضمان فهرستها، وهذا قد يتنافى تماما مع بعض المقالات النوعية التي تقوم على فكرة الاستقلالية التامة والعزلة والجدة والغموض، مثل الشعر والقصص القصيرة والرسائل الأدبية ونحو ذلك.

إذ أنه ليس من المقبول أن يفسر الأديب معانيه للقراء والربط بين كلمة في المقالة الأدبية ومقالة أخرى نوع من التفسير والتوجيه والشرح.

وأنا بالفعل أعاني في مدونتي من هذه المشكلة، وقد أكتب يوما عن مشكلة الشعر مع معايير SEO.

الروابط الخلفية Back Links

والمقصود بها الروابط التي تشير إلى موقعك من مواقع أخرى، وكلما كثرت هذه الروابط زادت إمكانية تصدر الموقع في نتائج البحث، وكلما كان الموقع الذي يشير إليك قويا زادت فرصتك أكثر، مثل المواقع الحكومية والأكاديمية والموثقة والمشهورة.

ومن هنا يدخل التزييف في هذه النقطة، فقد تكون هذه الروابط نتيجة لعلاقات شخصية أو مقابل مادي أو تبادل مصالح.

قابلية الاستخدام للجوال

هذا معيار جديد نسبيا بعد ظهور الهواتف الذكية وانتشارها، لذا اعتبرت محركات البحث وعلى رأسها الشيخ جوجل أن قابلية الموقع الإلكتروني لاستعراضه بطريقة صحيحة ومريحة على شاشة الهاتف الذكي تحسيناً يمنحه درجة إضافية ويرشحه للظهور في نتائج البحث قبل المواقع التي لا تلقي للجوال اعتبارا.

تفاعل الجمهور

وذلك من خلال كثرة التعليقات والنقاشات داخل الموقع أو التقييمات إذا كانت متاحة في الموقع أو التفضيلات والإعجابات والنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وهذا في رأيي نتيجة لنجاح الموقع بعد تحقيقه لمعايير SEO لا معيارا مستقلا.

وإذا استثنيت كثرة التعليقات والنقاشات فإن لدي تحفظاً على مظاهر سطوة ثقافة التسليع في عصرنا وذلك عن طريق عرض كل شيء للتقييم السطحي للجمهور، أعجبني أو لم يعجبني، حتى لو كان الموضوع يناقش وجود الله أو نظرية داروين أو التعبئة الذهنية.

بالمناسبة أدعو الأصدقاء بمن فيهم أصدقائي السلبيين إلى التفاعل بالتعليقات كي أثبت لجوجل أنني كما أخبرته شخص له أصدقاء ومحبوب ووسيم وشجاع..إلخ، فلا يتعامل مع أوصافي هذه على أنها سبام.

خلاصة تجربتي عن معايير SEO

من الطبيعي أن تضاف معايير SEO جديدة وتلغى أخرى، أو تقدم معايير معينة وتؤخر أخرى، لكن هذا فقط في إطار المعايير التقنية التي تتطور وتتغير بتغير المنتجات والاختراعات التكنولجية. لكن المعايير الثابتة التي لن تتغير هي تلك المعايير المنطقية التي توافق المنطق والصواب والذوق الرفيع للإنسان، أما الآلة فتأتي لاحقا.

وأعترف أني مدون قطري كسول يتهاون كثيرا في أمر المنافسة على صدارة نتائج البحث وتحقيق شروطها التي تخرجني أحيانا عن طبيعتي الكسولة، مثل الاجتهاد في التسويق الرقمي والنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وأحيانا أنشغل عن المدونة لفترات طويلة وهذا سلوك لا تحبه محركات البحث.

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

10 تعليقات

  1. يقول ms2r:

    موضوع مفيد ومهضوم أيها الشاعر الشجاع :)

  2. أهم شيء الشجاع حتى أن جوجل أرسل لي صورة سيف بعد تعليقك

  3. أعجبني الموضوع
    كتابتك جميلة ومشوقة تجعل المرء يقرأ لغاية نقطة النهاية.
    أحسنت أيها الوسيم الشجاع :-)

  4. أهلا شوقي نورت
    لو أنك كررت الوسيم الشجاع مرتين ربما ربما كنت سأتحمس وأعيد نشر الموضوع في تصنيف الشعر الفصيح :)
    على ذكر الشعر ..
    شكرا على المجاملة أيها الوسيم الشجاع الأقرع 🏃‍♂️

  5. يقول نوارة:

    والله فعلا انت إنسان نزيه لكن اريد اسأل هل من معايير السيو لازم المقال يحتوي على 300 كلمة فما أكثر وأرجو زيارة مدونتي ومساعدتي في نشرها وإبداء رايك فيها بما انك شاعر وناقد

  6. مرحبا نوارة
    اشتراط 300 كلمة فما فوق هو شرط تقريبي، الهدف الرئيسي منه التحقق من أن يكون المقال طويلا بما يكفي لتغطية الموضوع المراد.
    أهلا بك في مدونة وسوم، وقد زرت مدونتك وتصفحتها.
    تحياتي.

  7. يقول islem:

    اخي الشجاع انت رائع و جميل و وسيم و جذاب و قوي و صدوق و مهذب و و و .. و لكن تكون افضل و احسن و اروع عندما تخبرني بنوع القالب الذي تستخدمه في مدونتك :-)

  8. كيف أقدر أردك بعد هذه الديباجة، كويس ما أعطيك بطاقتي الفيزا القالب betheme
    من هنا

  9. يقول Esso:

    يا لك من شجاع صنديد قوي العريكة ﻻ يشاق لك غبار و ﻻ تطفأ لك نار … أخوك أسامة من مصر أرض اﻷسرار! :)

  10. أهلا بك عيسو المغوار حامي الحمى ومقاتل الأشرار .. ومرحبا بأهل مصر العزيزة من القاهرة إلى الجيزة

اترك لي أثرك