إعدام صدام حسين

إعدام صدام

تأثرت جدا بمشهد إعدام صدام حسين، هالني هذا الثبات ورباطة الجأش والشجاعة حتى وهو يعلم أنه بعد لحظات سيقابل ربه!أنا شخصيا لا أخشى الموت، أخشى ما بعد الموت والحساب العسير.

وثبات الإنسان وهو ذاهب إلى الحياة الأخرى ينم عن إحدى حقيقتين:

أما أنه لا يؤمن بالبعث والدار الآخرة أو أنه يحسن الظن بالله، وهذا ما يناسب حال صدام حسين لأنه كان يردد الشهادتين قبيل موته.

أنا لم أحب صدام حسين وهو حيّ لكني أيضا لم أبغضه بشكل خاص،  ولم أر فيه ذاك القائد المسلم العادل كما يحلو للبعض وصفه، لكني لم أر فيه أيضا أكثر مما أراه في أي حاكم عربي آخر، مستبد بالسلطة مستأثر بمقدرات بلده.

وخطيئة صدام حسين الأظهر هي غزو الكويت، جاره المسلم المسالم.

أما حربه مع إيران فهي حرب، وليس في الهوشات قوَد.

أما إبادة مواطنيه من سكان حلبجة وغيرها فهي لا تشكل عندي في أقصى الأمر إلا دعاوى يستطيع كل منتفع الاتجار بها.

بقي مسألة قسوة صدام حسين في ردع الاختلال الأمني، ومعاقبة الخارجين على القانون والسلطة، وهذا أمر طبيعي في القادة قد يحسب في صالحهم.

النبي صلى الله عليه وسلم ألحق بالشرذمة الذين سرقوا إبل الصدقة أقسى أنواع العقوبة، وكان أحد الصحابة يروي أنه رآهم مصلوبين في الصحراء حتى ماتوا عطشا وأكلتهم الطير، ونزلت فيهم آية الحرابة .

فهل يوصف النبي صلى الله عليه وسلم بالحدة والقسوة؟ وهو المشهود له بكمال الخلق، ولم يضرب أحدا إلا في القتال.

لكن على القائد أن يكون حازما حاسما لذرائع الفتنة والخلل في أمر الناس بلا ظلم .

وصدام كان حازما في هذا، خصوصا أن طبيعة العراق تحتم وجود العديد من الاختلافات المذهبية والعرقية والأثنية بين سكان العراق، مما يسبب كثرة الأهواء والأراء والقناعات وتضاربها.

والحاكم شخص استثنائي حتى في حسابه مع الله، فالشرع قد منحه ميزة لم يمنحها لأحد غيره، فاجتهاده حتى ولو كان خطأ يحسب صوابا، وأمره في غير محرم واجب الطاعة، وشخصيته تستحق الاحترام والولاء، لدرجة أنه لو بويع خليفتين وجب قتل آخرهما حفاظا على مكانة الحاكم وشرعية بيعته.

ومن النافل من القول أن هذا الكلام لا يمتد إلى أخطاء الحاكم الفردية، فهو في هذا كبقية الناس، لا يعلو على القانون والحق، ولا يمتد أيضا إلى حد اختزال الوطن كله في شخص الحاكم بحيث يكون هو ومن بعده الطوفان.

وإنما حديثي عن اجتهاداته المشروعة والعامة فيما يخص أمر من تحته، كأحكام التعزير وضبط الأمن الداخلي، وتقديرات الحروب والسياسة الخارجية، وتوزيع الثروات والإقطاعات بضوابطها.

كما أن باب التوبة مفتوح لكل تائب، بغض النظر عن سجله الإجرامي.

أما المثير للحنق في إعدام صدام حسين أن جلاديه ليسوا بأحسن حالا منه على أفضل تقدير، وظني أنهم لو كان مكانه لفعلوا أكثر مما فعل، بدليل وجود بذرة الظلم والتعدي والبغي لديهم، والمتمثلة في طريقتهم في إعدام صدام حسين ، التوقيت، والتشفي، والحقد حتى في لحظات صدام حسين الأخيرة، فأين مكارم الأخلاق؟

إذا فهم أهل للظلم لو ملكوا الأمر مثل صدام حسين.

وأكثر ما أثر فيّ في مشهد إعدام صدام ، هذا الثبات الذي يندر وجوده، فالشجعان لهم احترام خاص، وقد كان الفوارس قديما يحسنون قتل أعدائهم حين يظفرون بهم، بل إن كتب السير والتاريخ ملأى بعبارات مدح الفوارس خصومهم قبيل قتلهم.

أما من نفذ إعدام صدام حسين فكانوا الصورة المغايرة تماما لشجاعته، حيث أنها لم تتعالى أصواتهم إلا بعد سقوط صدام في نفق المشنقة وتأكدهم من موته.

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

18 تعليقات

  1. يقول lina:

    حيرنى اكثر ظاهرة انتحار الأطفال بعد رؤية مشهد الاعدام :(

  2. يقول فهد:

    بشّر القاتل باقتل ولو بعد حين ..

    نتفق جميعاً بأن صدام كان طاغية وديكتاتوراً ووووو .. إلخ

    ولكن المؤلم في الإعدام بالنسبة لي هو التوقيت المستفز ( بكسر الفاء) .. حيث يفترض أن تكون

    صبيحة ذلك اليوم دافئة بالتكبير والدعاء والتهاني .. بعكس ماكان . من ترديد عبارت طائفية حاقدة جارحة ..

    التساؤل الذي لايزال يطرح نفسه : لماذا تم تصوير مشهد الإعدام وتسريبه لوسائل الإعلام ؟؟

    وماهو الهدف من وراء ذلك ؟

    لاأريد الإطالة .. كما أنني أشاركك في عدم حب صدام .. وعدم إبغاضه أيضاً ..

    ……

    صباحك صدق

    .

  3. يقول عبدالله:

    لينا :
    وين انتحار الأطفال ؟

  4. يقول صلاح شاهين:

    فى بلد أصبح الموت فيه عاديآ والحياة صدفة والوطن طائفة والجيش قربان مهدى (بضم الميم) الى ذاكرة تشتاق أن تموت دون كربلاء جديدة ودون حراس بعمامات أسود من الثوب الذى ارتداه ذالك الشامخ عند حبل الكرامة الذى لف حول عنق كل من تحلقوا حول المشهد الشاهد على عنوان مرحلة من مراحل داحس وغبراء معولمة بلطم وتطبير ، فى بلد نصفه عمامات ونصفه الآخر ينتظر الحياة الصدفة لا أجد أى غرابة بل الحاجة الى منديل أسود أمسح به………………

  5. يقول اسير:

    ماحصل في اعدام صدام هو انعكاس للحقد الموجود لدى الطائفة الشيعية والتاريخ يعيد نفسه فهم دائما مع المحتل مثل ماجرى في احتلال المغول للعراق

  6. يقول شاعر قطري:

    لحظه…. لحظه….. قبل مارد على الموضوع ليش ماترسلي جديدك علما باني ارد دائما على مواضيعك المميزه ……والموضوع ماقصرت لينا غير ودك انها علمتنا وين انتحروا ؟؟

  7. يقول M!sS,Vip:

    صدام حسين لم يشنق ..

    اعرف انه السالفة صار لها وقت طويل .. بس هالموقع طاح فـ ايديه..

    واستغربت من اللي قريته .. فجيت عيوني ع وسعها خخخ

    http://12mu.com/19/

  8. آنسة مهمة :
    طيب ننتظر صدامج الحي .

  9. يقول M!sS,Vip:

    اخ عبدالله .. شو قصدك؟؟

    جان مضايجتنك قول عادي بودر مدونتك ..

    مرة ملعقه ومرة نشبه واحينه تتريا الصدام الحي ..

    دامك تظن انه تعبيري عن راي يعتبر صدام حي .. عيل غيرك شو يقول ..

    انا بريحك من صدامي الحي .. واشبع بمدونتك

    والسموحه منك عالازعاج اللي سببته بسبب صدامي الحي ..

  10. بنت عندي سؤال صدقي
    أنتي عبيطة ولا تستعبطين ؟

    وش فهمتي من صدامج الحي الحين ؟

  11. يقول M!sS,Vip:

    انا عبيطة واستعبط !!!! 8o|

    مشكور اخ عبدالله ..

    ويا راسك احينه انا عبيطة ..
    ما برد عليك .. ولا بستخدم هالالفاظ اللي استخدمتها
    احينه انته مدون لازم تكون الفاظك ارفع وارقى عن
    هالالفاظ ..

    قهرتني..

  12. انقهرتي ؟
    حلو نحن على الطريق الصحيح

    بس تعالي ما تشوفين إنك فعلا تستاهلين كلمتين من هالقبيل ؟
    الحين قلت ننتظر صدامج الحي .. والموضوع يتكلم عن صدام الميت شنقا ، مدري بأي طريقة غريبة نسيتي عنوان الموضوع وقرأت كلمة صدّام ( صِدام ) وحورتي الموضوع لاختلاف الآراء .
    تبين لج واحد يصنج بالبيالة على يبهتج لين تصحصحين : )

  13. يقول M!sS,Vip:

    والله مب مشكلتي اذا انته ما تعرف تكتب ..

    قصدي ..

    انا شو عرفني انته شو قصدك
    جان حطيت الشده عالدال وفكيتنا ..

    وشو بيالة ؟؟ قصدك نطابة خخخ

  14. يقول M!sS,Vip:

    وترى الجملة الاولى اللي قلتها يا اخ عبدالله
    مالها داعي ..*-)

  15. يقول ابو عبدالله:

    العبره مش في شنق صدام العبره في من سيشنق بعده ولكن ارجع واقوووول اخ اتفوه على الي شاف المشهد من الحكام وما حرك ساكن صدام طاغيه ومجرم لانه الاعلام كشف ذلك بس غيره طاغيه ومجرم اكثر منه بس ما حدا بيدري وكل رئيس بيخاف على كرسيه منهم الي كتل ابوه ومنهم الي كتل اخوه ومنهم الي اباد اعداد من شعبه والكلام كثير لكن حسبي الله ونعم الوكيل

  16. يقول جوجاية*****:

    اعدام الرئيس صدام حسين مهانة لكل ما يطلق علية لفظ عربى وان كان كما قالو حاكم ظالم فمن منا ليس بظالم ولا ننكر انه حكم العراق ولم يوفق احد فى حكمها فهى ليست كأي بلد فهى بلد واحد وتجمع كل الطوائف فاسال الله الرحمة للقائد البطل صدام حسين وغفر له ما تقدم من ذنبه وان كان قتل ودمر فقد أنشأ وعمر وان ذكرنا مذابحه فتذكروا مذابح بوش وما كان بيد صدام خير مما كان بيد بوش والمقولة المأثورة تقول بيدى لا بيد عمرو

  17. يقول القا:

    القاتل يقتل لو بعد حين صدام قتل ناس كثييييييييييييير

  18. يقول جوجاية:

    تحيااتى للجميع واعتذر لانقطاعى

اترك لي أثرك