الوطنية الافتخار العصبي الأعمى Archives – Abdulla Al-salem Blog : A Poet from Qatar

الوطنية

الوطنية هي الافتخار العصبي بالأوطان الحديثة التي هندستها وقسمتها اتفاقية سايكس بيكو بعد أن كان للمسلين وطنا كبيرا واحدا ينتمون إليه ويفتخرون بانتسابهم له.

أما الآن فأصبح كل عربي ومسلم يفتخر على وجه التحديد بانتمائه لرقعة من الأرض تصغر أو تكبر حسب المساحة المحددة للوطن.

فالبحريني مثلا يفتخر بوطنيته البحرينية ويتعصب لها ضد القطري أو الكويتي أو السعودي، وكل واحد من هذه الدول يفتخر أيضا بوطنيته ضد البقية، وهكذا.

وقديما كان الناس يفتخرون ويتعصبون بأنسابهم ومآثر أجداهم، ثم جاء الإسلام وحارب هذه الظاهرة الجاهلية وربط المسلم بدينه فقط، وقال: لا فرق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى.

والوطنية صنيعة الاستعمار وإحدى مخلفاته المقصودة لاستمرار التمزق والضعف العربي الإسلامي.

24 أكتوبر, 2020
صناعة أعداء الوطن

صناعة أعداء الوطن

لكل بلد أعداؤه، ولكل عدو أسبابه، والإنسان الطبيعي في الظروف الطبيعية لا يمكن أن يعادي وطنه، لكنه قد يتعرض لمواقف سلبية وتجارب متكررة تشوش عقله، تجعله أولًا يخلط […]
22 فبراير, 2019
محمد بن سلمان

محمد بن سلمان في الميزان

 الأمير محمد بن سلمان هو ولي العهد السعودي، بمعنى أن الملك سلمان بن عبدالعزيز هو الحاكم وصاحب القرار الأول، أو هذا هو المُفترض. لكني مقتنعٌ والكثير […]
10 فبراير, 2019
المصالحة الخليجية الخلاف الخليجي

المصالحة الخليجية

بعد مضيِّ قرابة عام على حصار قطر فيما يُسمى بـ الأزمة الخليجية أو الخلاف الخليجي ظهرت أصوات قطرية في وسائل التواصل وتحديدًا في تويتر لأن الفيسبوك […]
29 يوليو, 2017
المثقف الخليجي مفهوم الوطنية

أزمة المثقف الخليجي ومفهوم الوطنية

دول الخليج العربي دول ملكية وراثية لا شأن فيها لأفراد الشعب ولا النّخب الاجتماعية ولا المثقفين باختيار الحاكم أو محاسبته إن أخطأ أو حتى إن ظلم […]
27 يوليو, 2016
الوطنجية السعوديين في تويتر

السعوديين في تويتر والهوية المشوهة

ما قبل المملكة العربية السعودية قبل اتفاقية سايكس بيكو وتقسيم الجزيرة العربية إلى دويلات ست أو سبع كنّا أمّةً واحدةً، لم تكن السعودية دولةً مستقلةً كما […]
2 يونيو, 2011
التمزق العربي

التمزق العربي

أنت طبيب، وجاءك أحد المرضى ليعالج جرحا مفتوحا ينزف منذ ساعتين، حسناً، الأمر في متناول اليد، ستخيط له الجرح وليذهب إلى المنزل والسلام، وليذهب التمزق العربي […]