عبقرية ما قبل النوم

عبقرية ما قبل النوم

عبقرية ما قبل النوم , الفراش , النوم , عبقرية ,طقوس النوم

لا أدري هل يشترك معي أحد منكم في هذه الحالة أم لا ؟ أعني العبقرية التي تهبط علي فجأة قبل النوم .

حين أرتمي على الفراش وأستعد للنوم يلوّح لي النوم بيده مودعاً ساخراً ويقول : أراك بعد ساعتين على الأقل أيها العبقري .

ثم يبدأ فصل من المخاض الذهني العسير ، أحل فيه أعتى مشاكل العالم وأبني أجمل القصائد وأبتكر أغرب الأفكار وأرسم أدق تفاصيل الخطط .

تنهال علي الأفكار برشاقة وصفاء ذهني خلاق لدرجة أخشى أن يوحى إليّ .

ثم يباغتني النوم خلسة في النهاية، وأصحو من الغد لأجد نفسي في المستوى الذهني الطبيعي، مستوى شخص قام لتوه من النوم، ويبحث عن أدنى كوب كرك، مع بقايا مشوهة ومتضاربة من مغامرة البارحة قبل النوم .

وقد حاولت رصد هذه الحالة القادمة دوما قبل النوم عبر تهريب أوراق صغيرة وقلم بجانب السرير لأقتنص الأفكار أثناء ذاك المخاض ، إلا أن المحاولة فشلت لافتقارها إلى عوامل تصادم تماماً عوامل وجود تلك الحالة.

فكي أصطاد الفكرة في قفص الورقة عليّ أن أشعل ضوءا كافٍ للكتابة، وعلي أن أغير هيئة جسدي لأستطيع أن أكتب ، وبهذا أخرج فورا من الحالة ، فأكتب أشياء مفتعلة لا علاقة لها بالتي كانت في ذهني منذ قليل .

ثم حاولت بعد ذلك التحايل على هذا الإخفاق عبر الكتابة في مسودات الرسائل النصية في الهاتف ، ولم أفلح أيضاً .

هي حالة غريبة ، وحين أقول غريبة فأنا لا أبالغ بل أصفها كما هي تماما ، وهي أشبه بالأحلام الجادة فقط الفرق أنها تزورني قبل النوم لا بعده .

الأحلام الجادة أقصد تلك التي نصحو فنجدها ذات حبكة منطقية وعلاقات الأشياء ببعضها معقولة بل ومبتكرة .

ذات مرة صحوت  إثر حلم عابر وقد كنت أردد بيتين من الشعر نسجتها في الحلم  ، وحين تفحصت البيتين لاحقا من منظور فني وشخصي وجدتها من الشعر الجيد ولم أقم سابقا في حالة الصحو بمحاولة بنائها .

حسنا لنعد إلى حالتي الخاصة ، عبقريتي قبل النوم ..

أكثر القصائد التي ألفتها ، والمقالات التي كتبتها ، والخطط التي رسمتها ، سواء خطط إعلامية أو تجارية أو شخصية لإنجاز مشروع ما ، أكثرها قمت بابتكارها أو فحصها وتطويرها ونقدها أثناء هذه الحالة ، حالة عبقرية ما قبل النوم ، حيث أتلاحق من الغد ما يمكن تلاحقه وأسجله لأحفظه مع حسرتي أنه كان البارحة أجمل وأكمل  .

هذه الحالة من الأرق الجزئي تهندس جل حياتي ، أفعالي وردود أفعالي التي أمارسها أثناء اليوم الطبيعي ما هي إلا استجابات مقتضبة تفرضها قوانين الحياة والتعامل مع البشر ، أما الخطط والقناعات الأكثر رسوخا فتولد وتفقس هنا في هذه الحالة قبل النوم .

ولذلك يرى أكثر الفلاسفة أن الصحو متمثلا في الأرق الدائم هي الملكة الخفية الصانعة للحكمة والحياة والإنسانية ، إذ لا فائدة من إنسان ميت أو نائم . ويرون أن الفلسفة ولدت مع القلق والتساؤل والأرق .

يقول إيميل سيوران : الأرق يجعلك تعاني من كل شيء وبإفراط. الرياح تتحوّل إلى عواصف، كلّ لمسة تتحوّل إلى خنجر، والابتسامات تستحيل صفعات وتفاهات ونوازل . إنها فلسفة الأرق

أما أنتم فلا أدري عن طقوسكم في النوم  أو قبل النوم ولا حالاتكم التي تمرون بها .

علماً أن طقوس النوم وما قبل النوم آخر ما يسقط تحت الضوء أمام المروءة والذوق العام ، أما المد المدني فلم يتجاوز أدبيات الأكل في الأماكن العامة وأمام الناس ، أو أدبيات الجنس لأنه موضوع مشترك بين اثنين ونحو ذلك من الخصوصيات التي تظهر اضطرارا للآخرين . (ملاحظة : قرأت هذه العبارة السابقة اليوم تاريخ 15 مايو 2018 ولم أفهمها إلا بعد تكرار، الله يعين القراء).

ولذا يتفاجأ الناس حين يصلون هذا الحد من التطفل المسوغ ويكتشفون طقوس غيرهم في النوم ، وقد تصل الحالة إلى حد التضارب في التفضيلات والرغبات فالمواجهة . ويصعب الأمر أكثر حين يكون هذا بين رجل وامرأة .

فهذا لا ينام إلا بعد إغلاق كل الأضواء والآخر على العكس تماما ، وهذا ينام عارٍ تماما والآخر لا يرتاح إلا بملمس قماش على جسده ، وهذا ينام على بطنه والآخر يستلقي وهكذا .

والحقيقة أن هذه المساحة من السلوك البشري مجال هام لضبط النفس وتهذيبها ومراعاة الآخرين ، ولضبابيتها يتكاثر فيها أدعياء تطوير الذات والتفكير الإيجابي وبقية الشعارات الجديدة.

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

27 تعليقات

  1. يقول جريان الباطنه:

    مرحبا بالصديق والعزيز
    في الحقيقه أن حالتك صعبه جدا يجب أن تجد لها حل عاجلا
    أما بالنسبه لي يرتادني بعض الافكار التي ذكرتها لكن دون جدوى
    أتمنى لك التوفيق والنجاح

  2. جريان البطنة :
    بالعربي تريد أن تخبرني أني مريض لكنك تلطف العبارة ؟ اها فهمت .
    طيب سؤال : ألا تزال في فرنسا ؟ بعد أيام سأكون في مهرجان سنوي فرنسي للشعر ، دعني أرى ” خشتك ” الشينة بعد طول غياب .

  3. يقول yhgf:

    في حالة التجلي هذه ألم تأتيك فكرة الاستعانة بمسجل لتسجيل صوتك وأنت تردد هذا المخاض؟
    بإمكانك أن تجعل المسجل يسجل بمجرد جلوسك على السرير وليس حين تبدأ الأفكار بالتوارد
    وذلك حتى لا تزعجها حركة ضغط زر التسجيل
    :)

  4. المشكلة لا أقول شيء بصوت مسموع ، يحدث كل ذلك في صمت .

  5. يقول yhgf:

    ويصعب عليك رفع صوتك قليلا وقتها !!!؟

  6. يقول صديق قديم:

    مرحبا
    هذه الحالة أخ عبدالله أعاني منها سواء كانت مشاريع أو أفكار جنونية ولكن في توقيت يختلف عن توقيتك، يكون مرة أو مرتين في اليوم حسب جدولك الغذائي ،مع العلم بأن هذه الحالة تشابه حالتك في إمكانية عدم التدوين يستثنى إن كنت في البادية يمكنني فقط رسم بعض الخطوط المتقاطعة.

  7. يقول shamlan:

    روووووووووعه
    يعطيك العافية

  8. يقول منوش:

    دائمًا مبدع عبد الله أما طقوسي قبل النوم إعادة قراءة أحاديث سابقة لشخص قريب من قلبي جدًا وحين أصحو أعيد قراءة آخر حوار معه ليش ؟ لا أعلم ربما أرغب في حفظ كل كلمة كتبها لي …..
    نصيحة لا تسجل أخاف تسمع أصوات ثانية :)

  9. يقول متابعه الاوله:

    سبحان الله قبل ما يجي اشعار موضوعك
    كنت في حالة ارق ادور النوم بأي وسيله
    ثم تداركت نفسي وبدأت في الاستغراق في قصيدة ما
    لاح لي بيت
    قمت وسجلته في الجهاز قبل يطير كـ النوم ايضاً

    السالم / عبدالله

    رحب هو افقك

  10. يقول الطاووس:

    :)
    هلوسات ما قبل النوم كنت اسميها كذلك في فترة كانت خلايا عقلي تحثني على محاولة الأبداع احياناً اصل لحلول وأفكار لأمور كنت اهلوس بها قبل النوم فور الاستيقاظ من النوم ودون تعمق فالتفكير.

  11. يقول Msha3l:

    أما الأفكار فتهاجمني دوماً في أوقات يستحيل فيها التدوين
    ليس وقت النوم فقط
    و أما الأرق فبعد بحث و استشارات يظهر أني أعاني النوم اليقظ!
    و يبدو أن خلايا المخ حينها تكون شغّالة و مستنفرة
    لأني أستيقظ و أنا متابعة للفكرة التي نمت خلالها

    تمنياتي بالتوفيق في المهرجان

  12. غالب :
    لم أجرب محاولة رفع صوتي ، لكن التفكير يفقد حقيقته حين نتكلم به .

  13. صديق قديم :
    في البادية تستطيع التدوين بخطوط متقاطعة ، كيف ؟ يفترض بالبادية أن تكون أكثر صفاء ووضوحا .

  14. منوش :
    فهمتك ، تقصدين أصوات الأشباح ، كح كح قهووووة .

  15. متابعة :
    الله يطمنك ، هذا يعني أني لست وحدي في المعمعة .

  16. الطاووس :
    طريقتك أنك تشخرين منذ الدقيقتين الأولى ، لكنك لم تريدي قول ذلك صراحة ، عادي قولي .

  17. مشاعل :
    كأنك تقاتلين لتثبتي إنسانيتك في زمن غزو النزعة الحيوانية وغزو الذبذبات وحتى الروبوت ، لا عليك فالبشر وحدهم من يأرقون .
    يقول كليمنت : أكثر الناس اهتماما بالحياة الحقيقية والمشاعر النبيلة يظلّون مستيقظين لأطول فترة ممكنة .

  18. يقول صديق قديم:

    قلت بأن هذه الحالة حسب جدولك الغذائي.
    عندما تدخل باليسرى وتخرج باليمنى :).
    تبغي كذا يعني

  19. يقول مر و يم:

    ماتفكر فيه خلال ال30 دقيقة الاولى من اليوم هي اهم افكارك
    لكن في حالتك اعتقد انها ال30 دقيقة الاخيرة من يومك
    لطيفة طقوسك وان كنت اجزم انك من النوع اللي (يخمد) سريعا P:

  20. يقول هنا:

    افكار جامدة جدا والموقع بصراحة اكثر من رائع

  21. يقول نورس:

    والله هذا الأرق الجزئي بات يلخبط حياتي بدل أن يهندسها..أتمنى أن يعود الإلهام والإبداع ليحل محل الوساوس والأفكار المجنونة..
    كان الله في العون

  22. يقول ربما !:

    يمدحون الشيخ رشيد اللي في الخفجي :)

    أحد أصدقائي كان يعاني من نفس الأعراض وتعافى على يدي الشيخ !

    بس تبي الجد ( عندنا وعندك خير ) !

  23. يقول أرض الوثائقيات:

    روووووووووعه
    يعطيك العافية

  24. يقول مشاعل:

    ي سبحان الله

    نفسسس الحاله
    كل مشاكل العالم احلها وتجي ببالي افكار وخطط ومشاريع ولا بالخيال بس مجرد ماقوم الصبح الا وكل شي تبخر

  25. يقول شيراز:

    السلام عليكمـْ..
    و ربُّ العباد أنّي أواجه نفس الحالة يوميًّا..و كأنّني ألمح الفكرة، عندما أهمّ في تدوينها تنزلق من عقلي لتهرب بعيداً..
    صحيحٌ أنّها حالات غريبة..و لكنّي أعشقها..!
    و كأنّ عقلي بدأ في نفض الغبار عنه..إلّا أنّها تزول بسبب النّوم..

اترك لي أثرك