أيام في فلسطين

أيام في فلسطين

أيام في فلسطين , القدس , الاقصى , عكا , فلسطين , زيارة فلسطين

ليست كل البلاد فلسطين

سبق وأن سافرت إلى كندا وبريطانيا وفرنسا والهند وإفغانستان ومصر ودول عربية عديدة، وفي كل بلد لي تجربة، وفي كل تجربة لي متعة جديدة وإضافة جديدة ولكن المتعة في زيارة فلسطين شيء آخر.

فلسطين أرض الأقصى، بل أرض الأرض والشعار الحاضر  في وجداننا منذ ستين سنة، وهي أرض الرسالات والأنبياء والحضارات والتاريخ وحتى الأساطير.

يتملكني شعور سماوي مخيف ولذيذ كلما دلفت إلى بقعة ضاربة في التاريخ، أشعر بنبض سكانها الأوائل وروائحهم وأصواتهم، حدث معي هذا أول مرة أطل على الكعبة من جهة باب الصفا، تجسدت ذاكرة المكان ورأيت قريشا وعمائمهم النبيلة وسمعت أصواتهم الجهورية وشممت روائح عطورهم البدائية من المسك والريحان والعنبر.

يقول المؤرخ اليوناني ديو يونس يوسي : “إن المرء يشم شذى الطيب عندهم في كل مكان” .

والعامل الأهم والأقوى فاعلية في تفرد تجربتي ومتعتي في زيارة فلسطين هو الصحبة الجميلة.

أتدري؟ الإنسان مخلوق يؤثر ويتأثر، ادخلني غرفة ضيقة وقل لي: يا الله! بالرغم من ضيق هذه الغرفة إلا أني أشعر بالسعة في روحي، ألوانها رائحتها إطلالتها تاريخها شعوري الخاص.

وحينها  أعدك أن أبدأ أبحث فقط عن المعطيات الإضافية لجمالية هذه الغرفة لأضيف على كلامك: حتى صوت الأطفال في الشارع موسيقى!

لن يكون هذا بالطبع إلا بعد أن أتخلى تماما عن فكرة ضيق الغرفة وانطباعي السلبي عنها، وأقوم أبحث فقط عن إضافة عناصر جديدة من زاويتي لجمال هذه الغرفة. إذن أنا تأثرت بكلامك وتفاعلت معه سريعا.

هذا ما حصل لي في رحلة زيارة فلسطين .

موقن إلى حد بعيد أني لو كنت وحدي أو كنت مع رفقة أخرى لرأيت أشياء سيئة لم أرها هنا أثناء أيامي في فلسطين، كافتقاد المكان للأمن والرفاهية أو ما يتعلق بقناعتي القديمة والثابتة عن العنصر الإنساني الفلسطيني الذي أرى أنه من خلال ظرف ما وربما جينات خاصة  قد تكوّن هذا العنصر القلق المتألم والمؤلم، والمؤمن ضمن عقد سياسية واجتماعية متوارثة بمسألة الاضطهاد والإقصاء، ومن ثم إدانة كل من هو غير فلسطيني بالخذلان والخيانة.

هذه النكهة لم أشمها هنا، سائق التاكسي وبائع البوظا لا يشعر أنه مدين لي بشيء بصفتي عربي من قطر، بل يخجلني كثيرا حين يتجادل معي طويلا في موضوع الضيافة  وأنا أعرف أن معدل الرواتب هنا 3000 شيكل فيما تكلف علبة السجائر 20 شيكل، بالمناسبة الشيكل الإسرائيلي يساوي الريال القطري. (عاد تعال فجج الحين).

ضف إلى ذلك حين يكون هذا الشخص البسيط مرهقا حد الاستسلام لكثرة ما زعزع الاحتلال الإسرائيلي مسائل مصيرية لديه مثل الكرامة والحرية والاستقلالية، فهو في وضع طبيعي قد قضى سنتين إلى خمس سنين في سجون الاحتلال أو ربما لديه الآن قضية في المحاكم الإسرائيلية ينتظر في أي لحظة النطق بالحكم ليضيع من عمره الثمين سنتين إلى ثلاث في السجن.

بل وأقرب من ذلك كله الاستفزاز اليومي أو المفاجيء الذي يستعمله الكيان الصهيوني في مناطق (C,B) بل ومناطق (A) وعلى المعابر التي يسمون واحدها هنا محسوم أو مخصوم.

وقمة الاستفزاز إذا كان الذي يتحدث معه في النقطة الأمنية مراهق رخيص  يتكلم من أعلى أنفه بطريقة اعتباطية مثيرة للغضب، وهو ممسكا ببندقية الإم 16 ليذكره على الدوام أنه الأقوى.

تجولنا في مناطق فلسطين التابعة للسلطة وحاولت الدخول للقدس ولم أستطع.

جدول زيارة فلسطين

رام الله

سكنّا في فندق موفنبيك في مدينة رام الله – الماصيون.

وفي رام الله بالإضافة إلى الفعاليات الرياضية في ملعب الشهيد علي الحسيني التابعة لبطولة فلسطين لكرة القدم والندوات واللقاءات التلفزيونية والصحفية قمنا بزيارة  المقر الرئاسي والتقينا بالرئيس محمود عباس، وليلة أخرى زرنا مقر الأمن الوقائي برفقة كل من اللواء جبريل الرجوب واللواء زياد هب الريح رئيس جهاز الأمن الوقائي وتناولنا العشاء هناك.

وفي ليلة سابقة أخذنا الإعلامي زعل الرقطي إلى شارع ركب وتناولنا فلافل من ميس الريم ثم ” حاملة” وبوظة.

كان زعل صديقا لرفيقتي في السفر إلهام بدر لذا كانت رحلة صغيرة وحميمة.

طولكرم

زرنا مدينة طولكرم واستضافنا الدكتور داود الزعتري رئيس جامعة فلسطين التقنية – خضوري، وكان من المفترض أن يكون في الوفد شاعران من موريتانيا سيقيمان أمسيتهما الشعرية الأولى في فلسطين، وهما: الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا الحائز على جائزة أمير الشعراء العرب في برنامج أمير الشعراء على فضائية أبو ظبي، والشاعر جاكيتي الشيخ سك، إلا أن أمير الشعراء سلبه الإسرائيليون حق الإمارة فمنعوه من مرافقتنا.

وألقى الشاعر الموريتاني جاكيتي بعض النصوص الشعرية، منها: غربة، مهاجرون.

وقام القسم الإعلامي في الجامعة بالرد على الشاعر الموريتاني عن طريق إلقاء وقراءة نصوص شعرية لشعراء من الجامعة أو أصدقاء أو حتى معارف، وساد الهرج والمرج الشعري إلى أن قام من بين الجمع رجل أشعث أغبر مدفوع بالأبواب واستأذن ليلقي قصيدته فوافق المنظمون على مضض، وحين اخترط الحرف أماط اللثام عن قصيدة حسناء هي أجود ما قيل ذاك النهار.

بعد ذلك تجولنا في أروقة الجامعة وشرح لنا الدكتور داود كيف نهب الجدار الجائر مائتين دونم من أراضي الجامعة ثم تناولنا الغداء في مطعم شعبي اسمه بيت جدي وانتهت الجولة وعدنا إلى رام الله.

الخليل

زرنا مدينة الخليل، وصلينا الجمعة في الحرم الإبراهيمي من خلال بوابات أمنية إلكترونية داخل سور الحرم ويحرسها جنود إسرائيليون برشاشاتهم المستفزة، يفتشون الملابس والحقائب الشخصية وينزعون الأحزمة والأحذية أحيانا، وبعد أن قام خطيب الجمعة وعظنا حول أهمية حفظ اللسان وحذّر المصلين المسالمين الذين لم يدخلوا المسجد إلا بعد أن فتشت كل أغراضهم عن قتل النفس التي حرم الله!

قلت في نفسي: اوه إنهم مثلنا، خطباء الجمعة عندهم يرفعون الضغط.

بعد ذلك استضافنا خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل على غداء منسف في مركز إسعاد الطفولة ثم ندوة تعريفية وتوزيع هدايا على الضيوف ثم تجول بنا في قاعة المدينة الرياضية المغلقة ثم عدنا إلى رام الله.

بيت لحم

زرنا بيت لحم وابتدأنا بكنيسة المهد، وهي المكان الأول التي انتبذت فيه السيدة مريم عليها السلام مكان قصيا وولدت عيسى عليه السلام.

كان مع الوفد صحفية مبتدئة من موريتانيا، تحرجت من دخول الكنيسة لأسباب دينية وبدأت تسأل الزملاء عن الحكم الشرعي وحين وجدوها مترددة هاتفوا المفتي الأكبر لمدينة بيت لحم وأشعرها بالراحة صوته الواثق من خلف السماعة وهو يشد على يدها بقوله: يا بنتي ادخلي ولا عليك، بل هذا مما سيقوي إيمانك إن شاء الله.

تنفست الفتاة الصعداء ودخلت الكنيسة واثقة مطمئنة ومسلحة بفتوى أحد جهابذة العلم المستنيرين، ولم يكن المفتى على الهاتف إلا الزميل محمد اللحام مراسل العربية الذي اصطحبنا إلى كل المزارات في بيت لحم بعد ذلك، وكان يكلمها بالهاتف وهو يتخفي خلف السيارة المجاورة.

انتقلنا إلى مؤسسة إبداع  المتخصصة في تنمية الطفل، وهي بالفعل مؤسسة للإبداع، وقد لمسنا الإبداع في الألوان والآثار والجداريات وشخبطة الأطفال بشكل فني على الأسقف والحيطان.

بعد ذلك زرنا وكالة معاً الإخبارية وهي مؤسسة إعلامية رائدة في فلسطين تزود أكثر نوافذ الإعلام بالخبر والصورة، بعد ذلك ذهبنا للغداء ثم إلى منتجع رائد للاستجمام، وأخيرا قفلنا راجعين إلى رام الله.

نابلس

زرنا محافظة نابلس واستقبلنا في مقر المحافظة  اللواء جبرين البكري ونائب المحافظ السيدة عنان الأتيرة بعدها صعدنا إلى أعالي جبل جرزيم (جبل الطور) لزيارة طائفة لم أسمع عنهم من قبل، وبرر ذلك أنهم لا يتجاوزون في العالم كله سبعمائة نسمة، وهم طائفة السامريين.

يهود السامرة

هذه الطائفة تؤرخ لنفسها أنهم السلالة الصحيحة والحقيقية لبني إسرائيل الأوائل وهم أهل فلسطين القدامى وكتابهم التوراة القديمة غير المحرفة ويتفقون مع الفلسطينيين في مسائل كثيرة منها العداء لدولة إسرائيل الصهيونية، ولباسهم الديني يشابه لباس علماء الأزهر، وصلاتهم تتضمن الوضوء والركوع والسجود، وأخذت منهم كتيبات قرأت فيها على عجالة في وصف الصلاة أنهم يقرأون الفاتحة في السجود.

يبدو أن دينهم تأثر كثيرا بالإسلام إلى حد إدراج الفاتحة في صلاتهم.

وهذه الطائفة تهتم كثيرا بالألغاز والأحاجي وتفسير الأسماء والأرقام وتقديم التنبؤات بالمستقبل وقراءة الطوالع.

وقد زرنا المتحف الرسمي للطائفة، متحف السامرة وشرح لنا الكاهن حسني كل شيء بل وزاد قليلا.

كنافة نابلسية

ثم ذهبنا إلى البلدة القديمة في نابلس والمبنية من الصخور والأحجار القديمة وهي منطقة أسواق شعبية وبيوت أثرية لا تزال مسكونة، وتكثر فيها محلات الصابون والبهارات والمطرزات والفواكه والخضار والحلويات، وبعد أن تناولنا العشاء قدموا لنا الكنافة النابلسية اللذيذة، ثم قفلنا راجعين إلى رام الله.

كرة قدم نسائية وموسيقى

مرة أخرى في بيت لحم حضرنا مباراة فلسطينية فلسطينية للكرة النسوية ثم اختطفنا المفتي محمد اللحام إلى عالم آخر، أحد المسارح المكتظة بالشباب والحياة والأمل وقليل من اللامبالاة وكان برنامجا شبابيا اسمه نيو ستار شبيه ببرنامج سوبر ستار، خرجنا وذهبنا إلى مدينة أريحا المتاخمة لأغوار الأردن وبتنا هناك في فندق الإنتركنتنينتال كي نعبر من الغد الحدود عائدين إلى الأردن، وكان ذلك.

القدس الشريف

حاولت الدخول إلى القدس عن طريق معبر إسرائيلي مدعيا عدم معرفتي بالقانون إلا أنهم منعوني بعد أن حققوا معي سريعا، تحقيقا بدأ في الثواني الأولى بهدف معرفة رغبتي في الدخول وانخرط سريعا في تفضيلات النساء واللهو والسهر وتقديم دعوة لقضاء أوقات طيبة في إسرائيل ولكن عن طريق تأشيرة سياحية بعيدا عن سلطة الفلسطينيين المتخلفين على حد قول الجندي الدرزي الإسرائيلي.

كما أن هناك في زيارة فلسطين تجارب ثانوية كثيرة لم تذكر.

رؤية شخصية عن الرحلة

* فلسطينيو الداخل مختلفون تماما عن فلسطينيي الخارج.
* الهوة واسعة حد الانفصال التام بين حركة فتح وحركة حماس.
* الأراضي المحتلة لا ترد بالسلم والمدنية والمنطق وحسن الظن في العدو.
* الناس داخل فلسطين فقدوا الأمل في استرجاع فلسطين لذا عادوا إلى الحياة وتأقلموا.
* نتيجة للنقطة السابقة فإن تجربة إشاعة مظاهر الحياة المدنية حق مشروع لتجربة النضال السلمي عن طريق إثبات الذات.
* الأراضي الفلسطينية كنز سياحي لم يستثمر بعد.
* زيارة فلسطين والتجول فيها هذه الأيام غير خطير، ويستطيع أي عربي أن يستمتع بالتجربة وربما الاستثمار التجاري أيضا.
* إلهام بدر بطلة الرحلة :).

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

22 تعليقات

  1. يقول اسير:

    عبدالله
    ليش مازرت عكا ؟؟؟….
    لو قلت لي كان رافقتكم ، ما هو الفرق بين الفلسطينيين في الداخل والخارج؟؟

    تحياتي لك

  2. أسير :
    شمعنى عكا ؟

    الفرق : كل إنسان يهاجر عن وطنه يفتقد الشعور بالأمان والانتماء وهذا ما يوقعه في أزمة الثقة بالنفس والناس والمكان ، ويتخفف من المباديء ، ومن هنا تبدأ الانحرافات بشتى أنواعها .

  3. يقول صديق قديم:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    رحلة رائعة ونقل رائع أخ عبدالله، لكن لاتعجبني بعض الشطحات المصطنعة التي تقوم بها لزيادة منسوب الإثارة فيما تكتب، خصوصا الدينية.

    تحياتي

  4. صديقي القديم :
    شطحات ومصطنعة أيضا ؟
    تكفي واحدة عن الأخرى يا رجل .
    عموماً هناك العديد من الأشياء لا تعجبني في أصدقائي .

  5. يقول عابرة سبيل من الماضي:

    غيرت من طبر بور إلي فلسطين ؟ يا سبحان الله
    في كل بقعة من الأرض لك مشاعر مختلفة و خليط من الأبجديات الرائعة تؤثر في نفس القاريء
    عووووووووووبد تبقى جميلا دائما و مثل ما قلت السفر لتلك البقاع التاريخية له نكهة خاصة و عشق لا يتقن فنونه سوى القليل
    بس أبي منك الوعد المرة الياياة تآخذني معاك وين ما تروح بس الصومال و السودان لالالالالا

  6. يقول شاهر:

    صديق ابو سالم حللت أهلا ونزلت سهلا في بلدك الثاني فلسطين كم أسعدني لقائك والتعرف بك وبكل فرد من أفراد البعثة الاعلامية التي زارت فلسطين وتضامنوا مع شعبها وما أسعدي أكثر هو مرافقتك لأغلب تلك المناطق الفلسطينية التاريخية بالرغم من فلسطينيتى الا أنني أزورها لاول مرة ولن ننسي اليوم التاريخي في منتجع مراد والذي سيبقى يوما محفورا في ذاكرتنا بصحبة أخواننا الاعلاميين فلك منى ومن كل فلسطيني الف تحية ونتمنى لقاءك المرة القادمة في غزة هاشم إن شاء الله.

  7. عابرة سبيل :
    السفرة القادمة ستكون إلى أوغندا ، حيث الطبيعة والبعوض والأسود والتنظيمات الإجرامية ، متأكد أننا سنستمتع ، وأعدك أن أتصل بك كل يومين من قطر للاطمئنان .

  8. أهلا شاهر :
    لا زلت أحقد على محمد اللحام كلما تذكرت كيف كان ينزوي في سيارته عنا :)
    بلغ تحياتي حسين العليان وأشرف .

  9. يقول عابرة سبيل من الماضي:

    هلا و الله أوغنداااااااااااا مرة وحدة يا عووووووبد افا بس على بالي موريشس ولا المالديف … نقول بروناي مثلا …. ما يهم البعوض دامك بتكون وياي … تتصل كل يومين ؟؟؟ هاي قوية … أنت كل سنتين لو تتصل زين و نحن بخير …. المووووهم تدري كنت في الدوحة يوم العيد الوطني صرهحة استانسنا وايد .. سوق واقف تووووحفة و فيلاجيو كمان و لؤلؤة قطر مكان مسكت مررررررة … اول مرة أزور قطر و الله فديت الدوحة و من وطى ثراها … انتظرني العيد الوطني الجاي …. سي يو عووووبد

  10. يقول عابرة سبيل من الماضي:

    الا ما قلت لي يا عوووووبد شو صار بصفحتك عالفيس ؟؟؟ احاول ادخلها ما ألقاها ليش؟

  11. وانتي ما تجين الا في العيد الوطني ؟ اوكي قلنا مثقفة سياسية بس مش هالقد
    تعالي في عيد الأم زين . ع الاقل الفالنتيان .

    صفحتي لا تزال كما هي ، يمكن في فورة غضب حذفتك ولا شي .

  12. يقول شاهر:

    حسين واشرف بيسلموا عليك و اللحام كان ينزوي في سيارته من شدة حبه و فرحته بنا ما كان يحب يخلينا نشوف تعابير وجهه من شدة الفرح واللبيب بالاشارة يفهم يا أخوي تحياتي واحترامي أشتقنالك يا ابو سالم.

  13. يقول صديق قديم:

    رائع حتى في ردودك.
    ورسالتك وصلت كما أن رسالتي وصلت.

  14. ههههه وكان حجم الفرحة كبيرة ، أنا أشهد .

  15. صديق قديم :
    توك تدري ؟ رائع وسبع صنايع والباقي عليك .

  16. يقول عابرة سبيل من الماضي:

    حذفتني ؟؟؟؟؟ شكرا

  17. يقول real_love:

    رائع لانك رحت فلسطين لاني اتمنى اروح عليها

    مع تمنياتي لك بالتوفيق في جميع رحلك

  18. يقول دانيا:

    بجد الموقع تحفة والصور كمان جميلة اوى ربنا يوفقكم .

  19. يقول زوربا:

    أحب فلسطين وأتمنى زيارتها وأثمن نضال أهلها سواء كانوا فتحاويين أو حمساويين أو من الرفاق في الجبهه الشعبيه .

    ولكن ألا تعتبر هذه الزياره نوعاً من التطبيع ؟؟

    لاأرضى بتصريح من المحتل

  20. زوربا :
    لا أرى هذه الزيارة من التطبيع ، بل لدي ما هو أكثر من ذلك لدرجة أنوي كتابة مقالة عن كذبة التطبيع الإسرائيلية .

  21. يقول Pexlate:

    رحلة مشوقة والأكثر تشويق أسلوبك في السرد ، أدعوك لزيارة مدونتي بكسلات للمحتوى العربي المجاني في مجال التصميم :
    https://pexlate.blogspot.com/
    تحياتي أستاذ عبد الله

  22. مرحبا بك بيكسلات شرفتنا..
    فعلا مدونتك جميلة وتصاميمك تنم عن ذوق فني عال
    جهز القهوة سأزورك فيها قريبا :)

اترك لي أثرك