منتدى الشباب الدولي – شرم الشيخ

منتدى الشباب العالمي

الشباب يتكلم ونحن نستمع ..
هذا هو الشعار الذي رفعه منتدى الشباب الدولي – الأول المنعقد في شرم الشيخ طليعة سبتمبر القادم 2007.

وهو ملتقى شبابي تشارك فيه الدول العربية وبعض الدول الأجنبية، وقد نظمته حركة سوزان مبارك لأجل السلام .

وقد وجهت لي دعوة رسمية للمشاركة وقبلت.

وسيكون هناك متسع من الوقت للتسكع في شوارع القاهرة.

ما علينا ..

عندما استعرضت جدول المنتدى العالمي للشباب وعناوين المحاور الرئيسية اكتشفت أشياء وتخوفت من أشياء أخرى.

اكتشفت أن الدول العربية -أنظمة ومجتمعات مدنية- فقدت الأمل في التغيير، والتقدم للأفضل على أصعدة مختلفة، لذا ذهبت تفتش عن عوامل جديدة كانت مغيبة لزمن طويل أو توهمت ذلك، لعلها تملك عصا سحرية لتغير الواقع الحزين لبلداننا العربية.

فذهبت تغازل فئة الشباب علها تجد عندها حلا سريعا وعلاجا تكنولوجيا متطورا يقفز بنا إلى الأمام قريبا من مؤخرة الركب المتقدم.

أيها الشباب انقذونا ..

تعالوا وأديروا منتداكم وبثوا همومكم وطالبوا بحقوقكم المحق منها والمبطل.

تسيدوا الموقف وبعثروا أوراقنا الوقورة والمتزمتة أحيانا بحماسكم وانطلاقكم وحيوية الشباب وحب الحياة لديكم، ونعدكم أن نصمت ونستمع بانتباه، وأن نلقي بعصا التأديب جانبا.

أبدا لن نقول لأحدكم: هذا غلط يا ولدي، وأنا رجل أمتلك الخبرة والحكمة أكثر منك، كما فعلنا طويلا.

تعالوا بعتاد التكنولجيا التي تحسنون، وأملونا أنكم ستصلحون ما أفسد الدهر والقهر والفقر والوهن والتمزق العربي.

هذا ما اكتشفته خلف فكرة هذا المنتدى، خصوصا أنه نظم عن طريق حركة مدنية لها صبغة النظام السياسي.

لكني تخوفت من أشياء أخرى.

تخوفت كأي عربي مهووس بفكرة المؤامرة أن هذا المنتدى يقام ليصب مباشرة في مصلحة العولمة (الغربنة)، ولإذابة ما تبقى من فوارق وخصوصيات لدى المجتمع العربي المسلم.

حيث أن المعروف من الشباب افتقارهم أكثر من غيرهم للحكمة والتعلق بالقيم والمعاني الكبيرة، فعنصر الشباب عنصر حيوي يحب الحياة والطيش والفكاهة والشهوات، وهي فطرة الخلق منذ الأزل، فما الهم الذي يسكن عقل الشاب العشريني؟

إنه الجنس والمال والعبث، أو باختصار: الوناسة.

وإن وجد من الشباب من يختلف عن هذه الصبغة العامة فهو استثناء فردي عن القاعدة.

إذن ما الذي سيقدمه الشباب اليوم من فتوحات؟ وما هموم الشباب العالمية التي سيطالبون بها؟

وشبابنا العربي ما الذي لديه من رصيد ثقافي واقعي ليتمسك به؟

نحن في ورطة إذاً، إذ نعيش مرحلة استلاب ثقافي شامل، فالتكنولجيا برمتها غربية، فإن لم تكن غربية فمستغربة، والقوة والسلاح والاقتصاد والإعلام والظهور والخطط والاستراتيجيات كلها غربية، فبالله ما المُثل الكبرى التي سيقتدي بها الشباب العربي اليوم ليطالب يمحاكاتها؟

لا أدري، يبدو أن الأمر أقرب إلى مؤامرة ذكية، أو بالأصح حساب عقلي محسوم النتائج.

فكأنك تحبس شخصا في غرفة مظلمة في قلعة بعيدة وتمنعه من الماء والطعام، وبعد أسابيع تحضر كوب ماء وتضعه قبالة الباب ثم تحضر سيارة وتعلق مفتاحها قرب الباب وتصفها أمام السجن، ثم تفتح للشخص باب الغرفة وتقول أنا شخص ديمقراطي أقدس الحرية وأمنحها للآخرين، سأترك لهذا الشخص حرية الاختيار والتصرف.

فيما لو  كنت قد رسمت جدولا بما سيفعله هذا الشخص مستقبلا بعد فتح الباب له لن تخطيء في فقرة واحدة: إذ سيتوجه أولا للباب ويخرج ويشرب كوب الماء ويأخذ المفتاح ويركب السيارة ليهرب.

الشباب اليوم مأخوذ بالأفلام الأمريكية والفن الغربي والسيارات الحديثة والبذخ والتكنلوجيا والحرية الزائدة والنساء وبقية الشهوات، لذا فالشباب هم أفضل من سيحقق فكرة العولمة والمطالبة بمحاكاة الحياة الغربية بعجرها وبجرها، وبالطبع لابد أن يضاف على مؤتمرات الشباب هذه عناوين براقة لها مدلولات أخرى لكنها توافق التوجه الغربي في الدلالة المرادة،ىمثل عنوان السلام، وعنوان محاربة الإرهاب، وعنوان العمل وعنوان الانطلاق للحياة.

بخلاف الكبار الذين قد يتمسكون ولو قليلا بالمحافظة على القيم الخاصة والفروقات الخاصة والمعاني الأخلاقية في العرف والثقافة الإسلامية والعربية.

وتسليم الزمام للشباب كي يصنعوا حياتهم بعيدا عن إملاءات الكبار في هذا العصر المكشوف من حيث معادلات القوى يشبه إطلاق سراح الشخص أعلاه.

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

8 تعليقات

  1. يقول نورس العاصفة:

    والله يا شيخ الوضع مبين عليه تعبان عالآخر مع الشباب..
    أصلاً يكفي (وبلا فخر) أن منظومة الأخلاق والقيم آنفة الذكر اغتصبت طوعا على يد بنطلونات الخصر الساحل، والشعر السبايكي، والتي-شيرت زهري اللون..والبلوتوث..
    ماذا عساك تنتظر من جيل مقموع، مسلوب ومخترق..
    لا هم له سوى…(الله يكون في العون)
    على كل حال، مجرد تقلي الدعوة تمنحك شرف الالتقاء بزمرة من المذكورين..
    وتثبت أنك لا زلت من فئة الشباب..
    ;o)

  2. يقول عبدالله:

    الله يجبر بخاطرك يا حجه
    المشكلة لما سألتهم على أي أساس دعوتموني ؟ قالوا لأنك شاب ………. سابق

  3. اريدالمشاركة فى هذا المنتدى وأنا مؤهل لها وكنت اود المشاركة عن طريق جامعتى ولكن الجامعات لا تمثيل لها للأسف البالغ انا من المتميزين داخل الجامعة وشاركت فى العديد
    من المؤتمرات واللقاءات سواء الشبابية أو الجامعية كان اخرها المؤتمر القومى الأول للشباب والذى كان تحت رعاية الأب الفاضل السيد الرئيس مبارك لذا ارغب بشدة فى المشاركة فى هذا المنتدى لكى أستفيد ولو كان الأختيار موضوعى سوف تكون لى الأولوية

    التليفون 0123297469

    البيت 0934467749

    سوهاج دار السلام أولاد يحى الحاجر

    حقوق جامعة أسيوط الفرقة الرابعة

  4. يقول عبدالله:

    بالتوفيق يا عبدالعليم
    سأرى ما يمكنني فعله .

  5. يقول ريكورد:

    مرحبا عبدالله ماعرف الموضوع له كم بس مو كأنك متحامل عالشباب . وبالعكس تماماً أنا أرى
    أنو الشباب فيهم خير وبإمكانهم التطور ومواكبة التغيير مع الحفاظ على قيمهم :) .
    والمجتمع العربي عموماً والخليجي خاصة يفتقر إلى مثل هذه المنتديات الشبابية
    صدقني نحتاجها بكل سلبياتها . ثم العولمة واقعة لا محالة :) .
    على كل حال شو صار رحت ولا لا وشو صار :) كمل :).

    ريكورد .. جسد الثقافة

  6. يقول عبدالله:

    اهلا ريكورد الجسدي : )

    يمكن متحامل لأني زعلان على شبابي : )
    أبشرك رحت وكتبت تدوينات بعد هذا الموضوع بتفاصيل الملتقى وصورت كمان
    استمتع بالصور أنا حبيتها : )

  7. يقول امينة:

    نروجو منك المساعدة وان تقدم لنا برنامج ريال بلاي لو سمحت وشكرا لك

  8. يقول عبدالله:

    أمينة :
    ريال بلاي يقرب للبلاي بوي ؟

اترك لي أثرك