تقاطيع السقوط

سقوط

تقاطيع السقوط , سقوط , كبرياء , قصيدة

ملحوظة
قالها أحدُ العابرين هنا
من البؤس أن :
تتغشاك حمى الكتابة
والفكرة اللا تضيء
تراود رأسك
تؤذيك
تغمس أظفارها في مسامك
تسكن خلدك
تقرب تقرب تقرب
حتى تظلك مثل السحابة

كبرياء
لكنني سوف أنجو
سأكتبني جيدا
أشعر اليوم أني سأكتبني جيدا
سوف أوغل في العري حتى لظى الإتقاد
أحمل إثمي وحيدا
ثقيل الرؤى
طاعنا في السواد

نكاية
غيبي كما غابت الشمس
منذ ثلاث سنين
لن أسائل عنك أحد
لن أجوس خلال الديار لألقاكِ
لن أتساقط حزنا إذا ذكروك
ولن أسهر الليل بين رسائلك النرجسية
تظنين أني سأبكي ؟
أنا الرجل المتوشح سيفَ ( بني شرق ) أبكي ؟
أنا الرجل المتوحش أبكي ؟
أنا الرجل / العهر / ذئب الكلام / المراوغ أبكي ؟

سقوط أول
فشلت
انكسرت
تهشمت
وأخيرا بكيت

سقوط ثان
أفقدك
أقسم أني حزين إلى آخر الجرح
أشتاق صوتك يبعثني
يبلسم حزني
أفقدك
وبحثت كثيرا
ولا أجدك

سقوط حر
بريدك ما عاد يأتي كما كان
أقضي المساء وحيدا
أفتش في الكلمات الأليمة
أتصفح صندوق تلك الرسائل
أشقى بها
أتذكر كم كنت عذبا جميلا قريبا
في السنين القديمة

تعب
قبلتان هنا
قبلةٌ للضياع القديم
وأخرى تنازعني الطهر
هذي شوارع عمّان تذكرني
بائعات الهوى يفترشن ابتساماتهن على رُصُفِ الطرقات / ويفسدن حتى الهواء بعطرٍ رخيص
وأنا ممعنٌ في اغترابي
أمشط ضيق الشوارع
ضيق الدهاليز
ضيق القميص

إحباط
كلهم يعبرون الطريقَ إليّ
أو ألتقيهم على جنبات الصدف
نبحث في كسل ٍ
بين أزرار لوح المفاتيح عن أحرفٍ لم يقلها الهواة
نتشاقى بلا رغبةٍ
نتحلى إذا لفنا السأم باللامبالاة
يمضي المساء بطيئا
نبرر خيباتنا أننا نتعمد هذي الأناة

كلهم يعبرون الطريق إليّ
ندامى ، إخلاء ، أرباب منفعةٍ ، تائهون ، جواسيس ، أبناء كلبٍ ذوي أربٍ ، صادقون ..
إلى آخر العابرين الطريق إلي / سوى طيفكِ الليس يعبر كالآخرين

كلهم يعبرون الطريق إليّ ، ولا تعبرين
كلهم فوق لوح المفاتيح يسّاقطون كسالى ، ولا تعبرين
كلهم يُبطئون المساء عليّ ، ولا تعبرين
أتملص عن أعين العابرين
وأقضي المساء وحيدا
ولا تعبرين

طبربور

2003

 

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

اترك لي أثرك