استسلام

دخيلك نسيم الشرق بين الضلوع انسلّ

يحياك، واشعل جمرتي واعزف أوتاري

أنا أدري خضوعي لك يعد انحناية ذل

لكن ويش أسوي ذا جدى حيلي الهاري

تجي من مكانٍ كل ذكراه ناس وهل

وياتي معك طاري هله حيّ ذا الطاري

يقل الرجا في قربهم والغلا ما قل

يا صعب الطريق ليا غدا مشيه اجباري

لا من تهت في صحرا الظما وين ابا القى ظل

وهي لو بها حيلٍ كست جلدها العاري

صبرت وصبرت إلين حسيت صبري كل

تنازلت لرياح الشعر تكشف ستاري

تنشّد عن أخباري تبي قبضتي تنحل

وهي – سوّد الله وجهها – تعرف أخباري

تنفست عن جرحي وفليت ستره فل

وأنا طول هالمدة وأنا اكنّ وآداري

هذا عقد صمتي في يدين القصيد انهل

تبي تعرف أسراري؟ خذه واعرف أسراري

إذا سور عزمي طاح عن جيشه المنفل

فأنا أستسلم أحسن لي ولا أطيل مشواري

ولا باقي إلا رحمة الله عز وجل

يشين الدهر، لكنها حكمة الباري

جفتنا الظروف القاسية والحظوظ علل

لو أن تشتري شمعة سرى البرق سمّاري

يموت السؤال بحسرته ما لقى له حل

وعلامات الاستفهام تستنجد القاري

وأنا واقفٍ موزون في عالمٍ مختل

وذي غلطتي اللي سببت كل هالجاري

لوأني مثل هالناس خذت الحياة حيَل

على كثر ما تحتاجني تكثر أدواري

أو أني انحنيت شوي لين العصوف تزل

ما وقّفت متسمّر، تقل نصب تذكاري

أنا وش جنيت  إلا هموم ٍ تهدّ دوَل

ومهجورةٍ يذري على دربها الذاري

يا ليل الضياع أسألك بالله كيف آدل

ما شفت النجوم اللي تهاوى وأنا ساري

سريتك ما كنت أدري بطولك، ولما حل

علي الأمر بالقوة، سريتك وأنا داري

2000
الدوحة

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

اترك لي أثرك