نخلة الوادي

نحلة الوادي

نخلة الوادي المقفر: كلاك الدهر

ما بقى لك سوى الهامة وعودٍ نحيل

يابساتٍ عذوقك ما تعلّق ثمر

راكعاتٍ غصونك فوق جذعٍ هزيل

وقفة العابد الخاشع يصلي السَحر

واقفٍ بين أيادي الله وقفة ذليل

وقفتك موت ولا ضيم ولا قهر؟

ولا هذي طقوس الحزن عند النخيل!

نخلة الوادي اللي صارت أرضك قفر

ما بها إلا سباع البر وابن السبيل

موحشة، كن ما قد حلّ حولك بشر

ولاتنفس بواديك النسيم العليل

ذاك يوم الأمل كاسيك لونٍ خضر

عاد مطويّتك حيّة، وظلك ظليل

يوم كنتي ليا هبّت هبوب العصر

موعد الفيّ والعصفور والسلسبيل

يستريح التعب تحتك ويبرا الصدر

من هموم الحياة اللي تحط وتشيل

أنتي اللي هديتي الليل درب الفجر

لين بشويش علّمتي الحمام الهديل

وانتي اللي عزفتي للنسايم وتر

هي تغني طرب وانتي غصونك تميل

وانتي اللي قبلتي للظلال العذر

لين نوّخ على بابك يدوّر مقيل

كل هذا الجميل وضاع فيهم هدر!

صدق هم هاجروا من دون رد الجميل

كان حتى ولا خلوا رسالة شكر

فالوفا كذبة تصديقها مستحيل!

قلب يا اللي حضنت الحلم حتى كبر

وانت تسقيه من نبض مهو بالبخيل

يا كبر وجعتك لامن وصلك الخبر

إنّ حلمك على باب الحقيقة قتيل

عذبتني الروابع بين مدّ وجزر

كنـّي مرابطٍ بين اللهب والفتيل

في محطة رحيل اقفت طراة العمر

نعنبو هالعمر كله محطة رحيل

أشرب الحزن كاسٍ ثلجها من جمر

وانثره دمعة ماهي تبلّ الغليل

دمعة الحزن كنها تنّحت من صخر

طعمها مثل طعم الموت مرٍ ثقيل

لا بغت تطلع انهدت من أقصى النحر

واسكنت باسفل الحاجر وعيّت تسيل

تحرج العين لا ترجع ولا تنحدر

تاقف هناك فـ عيون الحزانى دليل

نخلة الوادي إن كانه بقى بك صبر

فاقسمي لي شويّ ٍ جعل عمرك طويل

اقسمي لي وانا باعطيك كثره شِعر

سلفيني قليل أعطيك مثله قليل

كلنا -يا معلمتي- ضحية سطر

الوفا كذبة تصديقها مستحيل

16/5/1999
جلفار

عبدالله السالم
عبدالله السالم
شاعر ناقد مدون من قطر

اترك لي أثرك